You are currently viewing قبل شفط الدهون ماذا يجب أن تعرف عن العملية | دكتور علي جابر
شفط الدهون

قبل شفط الدهون ماذا يجب أن تعرف عن العملية | دكتور علي جابر

شفط الدهون إجراء طبي تجميلي يساعد على التخلص من تكتلات الدهون المتراكمة بمواضع الجسم المختلفة ، وإظهار الجسم بشكل أكثر جمالاً من خلال نحت وإظهار مناطق الأنوثة عند السيدات، وإبراز عضلات الصدر عند الرجال، وغالباً ما يلجأ الأشخاص إلى عمليات شفط الدهون بعد فشلهم في التخلص من الدهون بالطرق التقليدية.

قبل إزالة الدهون من يجب ماذا يجب أن تعرف عن العملية ، ما هي شروط العملية ، الفحوصات اللازمة قبل العملية ، ما هي مميزات وعيوب الشفط التجميلي والتكلفة والنتائج وهل تدوم أم لا ؟؟؟

ما هو شفط الدهون التجميلي؟

شفط الدهون التجميلي هو نوع من عمليات التجميل يتم فيها التخلص من الدهون المختزنة في مناطق معينة من الجسم عن طريق تفتيتها وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة ثم شفطها وطردها خارج الجسم، ويعتمد الأطباء في هذا الإجراء على أكثر من نوع من التقنيات أحدثها تقنية الفيزر والليزر.

ما هي أنواع الدهون بالجسم؟

تتراكم أنواع مختلفة من الدهون في الجسم ، لذا نجد أن هناك أنواع من السهل التخلص منها وأنواع أخرى يكون من المستحيل علاجها إلا من خلال عمليات شفط الدهون، وإليكم أهم أنواع الدهون بالجسم:

الدهون الأساسية

هذا النوع من الدهون دوره الأساسي في الجسم هو تنظيم درجة حرارة الجسم، إنتاج هرمونات الخصوبة، وكذلك له دور مهم في امتصاص الفيتامينات، وهي من الدهون الجيدة وغالباً يفقدها الشخص من خلال اتباع نظام رجيم قاسي أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط.

الدهون البنية

دهون حارقة للطاقة وهي مسئولة أيضاً عن الحفاظ على درجة حرارة الجسم الاساسية، ولأنها ليست من دهون التخزين يكون من السهل التخلص منها،  تساعد هذه الدهون على حرق السعرات الحرارية وبالتالي تساهم في علاج السمنة، ولذا تعتبر من الدهون المفيدة في الجسم لأنها تساعد على التحكم في مستوى السكر بالدم وتحسين الأنسولين وبذلك تساعد على خفض نسب الإصابة بداء السكري.

الدهون البيضاء

من الدهون الهامة المسئولة عن تخزين الطاقة في الجسم بسبب إنتاجها لهرمون الاديبونكتين، وهي عبارة عن خلايا بيضاء تواجد بشكل مكثف تحت الجلد وحول الأعضاء ( البطن، الفخذين، الذراعين، والأرداف) تخزن هذه الخلايا الطاقة لاستخدامها فيما بعد.

وعلى الرغم من أهمية هذا النوع من الدهون إلا أن الإفراط في تناولها لا يعد أمر صحي، حيث تعمل على رفع نسب الإصابة ببعض الأمراض منها:

  • السكتة الدماغية.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • السرطان.
  • مرض القلب التاجي.
  • الاختلالات الهرمونية.
  • مرض السكري من النوع الثاني.

الدهون البيج

يوجد هذا النوع من الدهون بين الخلايا الدهنية البيضاء والبنية، وخلايا الدهون البيج لها دور هام في عملية حرق الدهون بدلاً من تخزينها، ووفقاً لرأي أغلب أطباء التخسيس أنه حينما يمر الإنسان الرياضية مثل الجري أو المشي لفترة زمنية معينة بمعدل يومي فإن ذلك يساعد على تحويل الدهون البيضاء إلى بيج .  

الدهون الأساسية

هذا النوع من الدهون مهم جدا وأساسي في الحفاظ على صحة الفرد وجسده، أما عن أماكن هذه الدهون فنجدها في المخ والأعصاب، ونخاع العظم وبعض الأغشية التي تحمي الأعضاء، الدور الأساسي لهذه الدهون هو تنظيم الهرمونات وامتصاص الفيتامينات، وهي أيضًا مسئولة عن هرمونات الخصوبة وتنظيم درجة حرارة الجسم.

الدهون تحت الجلد

موضع هذه الدهون أسفل الجلد وتكوينها عبارة عن خليط بين الخلايا الدهنية البيضاء، البنية، والبيج، وتتواجد بشكل أساسي في البطن، الأرداف، والذراعين، والفخذين، يتم قياس ها النوع من الدهون بواسطة الفرجار كطريقة لقياس نسبة الدهون الكلية في الجسم حيث يكون جزء منها طبيعي وصحي، أما تواجدها بكميات كبيرة يؤدي إلى خلل في مستوى الهرمونات والحساسية.

الدهون الحشوية

دهون بيضاء اللون تتراكم في منطقة البطن وحول الأعضاء الرئيسية مثل الكبد، الكلى، البنكرياس، القلب، والأمعاء، ومن أسوأ مخاطرها أنها ترفع من معدل الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني وأمراض القلب والسكتات الدماغية، وأمراض الشرايين.

مناطق الجسم الأكثر عرضة لتراكم الدهون

عندما يتردد على مسامعنا عملية شفط الدهون يعتقد البعض أن الدهون تتواجد في منطقة البطن فقط، لكن هذا أمر خاطئ حيث توجد أماكن أخرى تتراكم بها الدهون مثل:

  • الأرداف الفخذين: وتعتبر هذه المناطق من أبرز المناطق التي تتراكم بها الدهون العنيدة والتي يكون من الصعب علاجها .
  • الظهر: تتراكم الدهون أيضاً في منطقة الظهر وهي مشكلة شائعة بين الرجال والنساء الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • الذراعين: تتراكم الدهون أيضاً في الذراعين من الأعلي وهي أيضاً من المناطق العنيدة جدا في العلاج
  • البطن : من أشهر مناطق الجسم التي تتراكم بها الدهون الحشوية، هذا النوع من الدهون لا يكون من السهل التخلص منها بالأنظمة الغذائية أو التمارين الرياضية بل تُعالج من خلال عمليات شفط الدهون الحديثة.
  • منطقة الثدي : ترتفع فرص تراكم الدهون في منطقة الصدر لدى الرجال والسيدات مع الزيادة في الوزن، ولذا ينصح بممارسة تمارين لشد الصدر واتباع الحميات الغذائية الصحية.

لماذا تتراكم الدهون بالجسم ؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم، منها اتباع عادات صحية خاطئة أو ممارسات غير صحية أهمها:

  • التدخين وتناول الكحول.
  • تناول الأطعمة الغير صحية المشبعة بالدهون.
  • الإرهاق والتوتر.
  • الإفراط في تناول الطعام.
  • تناول مشروبات الطاقة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • السهر.
  • حالات وراثية.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء.

من هم المرشحون لشفط الدهون ؟

قبل شفط الدهون يجب أن تتعرف على شروط العملية وهل أنت شخص مرشح لها أم لا تناسبك، من بين صفات المرشحين لشفط الدهون:

  • الأشخاص الذين يعانوا من تراكم الدهون فى منطقة معينة بالجسم مثل ترهلات الأرداف أو الثديين أو الجوانب .
  • عدم معاناة الشخص  من أمراض خطيرة أو مزمنة يمكن أن تعوق مجرى العملية.
  • الاشخاص الذين فقدو أوزانهم نتيجة حمية غذية ولكن بعض الدهون مازلت عالقة فى منطقة البطن .
  • يجب على المقبل على عملية إزالة الدهون التوقف عن التدخين قبل العملية بفترة كافية.

الفحوصات الطبية اللازمة قبل العملية

قبل شفط الدهون من المهم جدا زيارة الطبيب للتعرف على الفحوصات الطبية المطلوبة لحالتك، ومن أهمها:

  • صورة دم شاملة.
  • فحص السيولة.
  • فحص وظائف الكبد والكلى.
  • بعض الحالات تتطلب فحوصات خاصة يحددها الطبيب وفقاً للحالة.

انواع اجهزة شفط الدهون

التطور الطبي جعل عمليات شفط الدهون سهلة وبسيطة وتحقق نتائج علاجية مبهرة بدون تدخل جراحي أو معاناة المريض من ألم الجراحات المفتوحة، وبالطبع هناك نوعان من أحدث الأجهزة الطبية التي تستخدم في التخلص من الدهون المتراكمة فى الجسم هما:

جهاز الفيزر

الفيزر من التقنيات الحديثة التي تستخدم الموجات فوق الصوتية في شفط الدهون، وهي تقنية آمنة تماماً على الجلد والأنسجة وتعمل على سحب الدهون دون إلحاق الضرر بالجسم، من أهم مميزات جهاز الفيزر أنه يسحب الدهون بدرجة نقاء عالية تسمح للطبيب بإعادة استخدامها مرة أخرى لمناطق الجسم التي تحتاجها.

يتم شفط الدهون بالفيزر تحت تأثير التخدير الموضعي، حيث يقوم الطبيب بعمل شق صغير لإدخال إبرة الفيزر ثم يتم تسليط الموجات فوق الصوتية التي تستهدف أدق الخلايا الدهنية ثم شفط الدهون خارج الجسم وإغلاق الشق بغرزة تجميلية.

جهاز الليزر

جهاز الليزر من أشهر التقنيات التجميلية التي أحدثت فارقاً في مجال شفط الدهون، حيث يعمل على شفط دهون الجسم العنيدة مهما كانت كميتها باستخدام أشعة الليزر بنتائج أفضل بكثير من الطرق التقليدية أو الجراحية لعمليات شفط الدهون.

أما عن آلية شفط الدهون بالليزر فيتم إحداث شق جراحي يسمح بإدخال إبرة الليزر التي تعمل على تفتيت الخلايا الدهنية وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة.

ثم تأتي مرحلة شفط الدهون بأنبوب صغير جدا يدخل بعمق إلى كافة مناطق الجسم بامان تام لسحب الدهون الزائدة.

بعد الانتهاء من سحب كافة الدهون يتم إغلاق الشق الجراحي واخبار المريض بكافة التعليمات التي يجب فعلها خلال فترة التعافي.

ماذا ينبغي أن تعرف قبل شفط الدهون؟

قبل شفط الدهون ماذا يجب أن تعرف عن العملية وعن أهم المعلومات التي تؤهلك لإجراء العملية بأمان جمعنا لكن بعض الأسئلة والإجابة عليها لتكون دليل ومرش لكل شخص مقبل على إجراء عملية شفط الدهون.

ما هي تكلفة العملية ؟

تختلف تكلفة عمليات شفط الدهون حسب التقنية المستخدمة في العلاج، وكذلك حسب كمية الدهون المراد التخلص منها وهل هي في منطقة واحدة أم أكثر من منطقة، لذا لكل شخص تكلفة فريدة عن الشخص الأخرى يتعرف عليها بعد الفحص من طبيبه المعالج.

هل وزني مناسب مع العملية ؟ 

الوزن المثالي للعملية هو الأقرب للطبيعي ووفقاً لمؤشر كتلة الجسم لا يزيد عن 30، وفي حال كان وزنك أكبر من ذلك يمكنك أولاً إنقاص وزنك ثم الخضوع لعمليات شفط الدهون من الجسم.

ما هي المخاطر المحتملة من العملية ؟

استخدام التقنيات العلاحية الحديثة لشفط الدهون خفض من نسب المخاطر التي يواجهها المرضى أثناء وبعد عمليات شفط الدهون، وعلى الرغم من ذلك كل إجراء له بعض المضاعفات المحتملة من بينها:

  • مخاطر التخدير ورد الفعل التحسسي.
  • مخاطر النزيف.
  • العدوى.
  • التعرض لجلطات.
  • التورمات والكدمات.
  • نتائج علاجية غير مُرضية للحالة.

إذا كنت مدخن هل تناسبني للعملية ؟ 

لا تناسب عملية شفط الدهون المدخنين، حيث قد يرفع التدخين من خطر الإصابة بمخاطر النزيف والتورمات، لذا من الضروري التوقف عن التدخين قبل العملية بفترة كافية وبعدها حتى تحقق العملية نتائجها بأمان.

ما هي مدة بقائي في المركز بعد العملية ؟

الاعتماد على التقنيات العلاجية الحديثة في شفط الدهون يتيح للأشخاص مغادرة المركز الطبي بعد العملية بساعات قليلة، فلا داعي للبقاء لأن شفط الدهون تضمن أقل قدر من التدخل الجراحي، فقط ستحتاج إلى متابعة علاجك تليفونياً مع الطبيب حتى ميعاد الاستشارة.

ما هي مدة لبس المشد بعد العملية ؟

تتراوح مدة لبس المشد بعد عمليات شفط الدهون من 4 إلى 6 أسابيع حسب نتائج العملية وحالة المريض، ومن أهم مميزات لبس المشد تعزيز ودعم شكل الجسم الجديد وعدم تكون أي سوائل في منطقة العملية، يمكن أن تختلف هذه المدة من شخص لأخر وفقًا لاستجابة جسم المريضة للعملية.

هل احتاج الى نحت الجسم عقب العملية ؟

في حال كان شفط الدهون بالفيزر لا تكون هناك حاجة لنحت الجسم لأنها جهاز الفيزر يعمل على رسم ونحت الجسم في نفس الجلسة، أما إذا كان شفط الدهون بالليزر ويرغب المريض في نحت جسمه فيتم الخضوع إلى نحت الجسم رباعي الأبعاد بالفيزر عالي التحديد للحصول على شكل جسم أكثر أنوثة للسيدات وإظهار عضلات الصدر للرجال.

النتائج المتوقعة لشفط الدهون؟

تحقق عمليات شفط الدهون نتائج علاجية مذهلة جدا لا يمكن تحقيقها بالطريق التقليدية، فهي الحل الأمثل للحصول على جسم كيرفي مميز واستعادة الثقة بالنفس، كما أنها علاج فعال للتخلص من الكرش عند الرجال ونحت وإظهار منطقة الصدر كالمشاهير والرياضيين، والمميز حقاً أنها تتم بالحد الأدنى من التدخل الجراحي لذا نجد التعافي منها سريع جدا.

لماذا يتم ارتداء المشد الضاغط بعد شفط الدهون ؟

يتم ارتداء المشد بعد شفط الدهون للحد من الألم والتورم وتسريع عملية الشفاء، كما أنه يساعد الجسم على عدم تكون سوائل أو دماء في منطقة شفط الدهون، ويدعم الجسم في الحركة خلال الأيام الأولى التي تلي العملية.

إحصائيات هامة عن شفط الدهون

وفقاً لدراسة أجرتها الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل عام 2018 والتي أفادت خضوع أكثر من ربع مليون شخص لعمليات التجميل بشكل عام، ومن أهم تلك العمليات كانت عمليات شفط الدهون والتي شهدت ارتفاع بنسبة أكثر من 5% عن عام 2017، والتي كان من أهم نتائجها أن شفط الدهون بالتقنيات الحديثة يعد الخيار الأفضل الذي حقق نتائج أكثر اتساقاً، وأفضل نتائج علاجية من حيث إعادة تشكيل الجسم وإظهار مناطق الأنوثة والجمال عند السيدات.